Tuesday, 26 June 2012

ABAL FADL AL-ABBAS IBNU ALI IBNU ABI TALIB a.s



Al-‘Abbās ibn ‘Ali (Arabicالعباس بن علي) (born 4th Sha‘bān 26 AH – 10 Muharram 61 AH; approximately May 15, 647 – October 10, 680) was the son of ‘Alī ibn Abī Tālib and fourthRashidun Caliph) and Fātimah bint Hizam al-Kilabiyyah (commonly known as: Ummul Banīn – Mother of the Sons).
Al-‘Abbās is revered by Muslims for his loyalty to his half-brother Husayn ibn ‘Alī, his respect for the Ahl al-Bayt, and his role in the Battle of Karbalā. He was known as the greatest warrior in Arabia and mirrored the strength of his father, ‘Alī ibn Abī Tālib.

Contents

  [hide

[edit]Early life

Abbas ibn Ali ibn Abu Talib was born on 4 Shaban 26 AH. He was the son of Ali ibn Abi Talib and Fatimah AlKilabiyya. Abbas had three brothers, Abdullah ibn AliJafar ibn Ali, and Uthman ibn Ali. Narratives state that he did not open his eyes after he was born until his brother Husayn ibn Ali took him in his arms.
Abbas married a distant cousin, Lubaba bint Ubaydillah. They had three sons, Fadl,Qasim, and Ubaydullah.

[edit]Battle of Siffin

Abbas debuted as a soldier in the battle of Siffin, one of the main conflicts of the 657 AD Muslim struggle between Abbas's father Ali and Muawiya ibn Abi Sufyan, the governor ofSyria. Wearing the clothes of his father, who was known to be a great warrior, Abbas killed many enemy soldiers. Muawiya's forces actually mistook him for Ali. Therefore, when Ali himself appeared on the battlefield, Muawiya's soldiers were astonished to see him and confused about the identity of the other soldier. Ali then introduced Abbas by saying, "He is Abbas, the Moon of the Hashimi family".[5][6] He was trained by his Father Ali in the art of battle, which is why he resembled his father in the battlefield.

[edit]BatAbbas showed his loyalty to Hussain at the Battle of Karbala. After succeeding his father Muawiya ibn Abu Sufyan as Caliph, Yazid ibn Muawiyah required Hussain to pledge allegiance to him, but Hussain refused to do so, saying, "I am the grandson of the messenger of Allah, and Yazid is a drunkard, womanizer who is unfit for leadership. A person like me does not pay allegiance to a person like him." In 60 AH (680 CE), Hussain left Medina with a small group of his companions and family to travel to Kufa. The people of Kufa invited Hussain to teach them about Islam. Initially he sent sending his cousin, Muslim, to make his decision after the advice of his cousin. But by the time Hussain arrived near Kufa, his cousin had been killed. On the way, Hussain and his group were intercepted. They were forced into a detour and arrived in Karbala on the 2nd of Muharram, 61 AH. Husayn's camp was surrounded and cut off from theEuphrates river. The camp ran out of water on the 7th of Muharram.[7]

Abbas shrine, Karbala, main gate.

[edit]Martyrdom

The Euphrates river was occupied by Yazid's Army to prevent the camp of Hussain from getting water. Shias believe that Abbas, because of his skill and bravery, could have attacked Yazid's army, occupied the river, and retrieved water for the camp alone. However, Abbas was not allowed to fight. He was only allowed to get water. Thus, he went to the river to get water for Hussain's 4 year old daughter Sakina bint Hussain.[8] Sakina was very attached to Abbas, who was her uncle. To her, Abbas was the only hope for getting water. Abbas could not see her thirsty and crying "Al-Atash" (the thirst).[5] When Abbas entered the battlefield, he only had a spear, and a bag for water in his hands. He was also given the authority to hold the standard (liwa') in the battle. Once he had made it to the river, he started filling the bag with water. Shias emphasize that Abbas's loyalty to Husayn was so great, that Abbas did not drink any water because he could not bear the thought that Sakina was Thirsty Moreover Abbas tooked water from the river and threw it back into the river saying"Is this the water banned on us " The essence of this event was to illustrate that Abbas conquered the Euphrates river, held it with his mighty hands, yet still did not drink. They claim that until this very day the water from Euphrates river circles the grave of Abbas. After gathering the water, Abbas rode back towards the camp. On his way back, he was struck from behind, and one of his arms was amputated. Then, he was stuck from behind again, amputating his other arm. Abbas was now carrying the water-bag in his mouth. The army of Yazid ibn Muawiyah started shooting arrows at him. One arrow hit the bag and water poured out of it. At that moment, Abbas lost all hope. One of Yazid's men hit his head with a mace and Abbas fell off his horse without the support of his arms. As he was falling, he called, "Ya Akkha" ("Oh master"). According to Shia tradition, Abbas fell first onto his face before he let the standard fall.
He was killed on Friday, 10 Muharram 61 Hijri on the banks of the river Euphrates. Hence, he is called Hero of Al-Qamah (another name for the river Euphrates). His death is generally mourned on the 7th night of Muharram. Shia Muslims mourn the death of all martyrs of Islam associated with Husayn in the month of Muharram, the first of the Islamic calendar, mainly in the first ten days (seeRemembrance of Muharram). Fadl ibn Abbas and Qasim ibn Abbas also laid down their lives at Karbala. Ubaydullah ibn Abbas lived to continue the lineage of Abbas with five sons of his own.
‘Abbās was buried at that ground where he fell from his horse in Karbalā, Iraq. The Al-‘Abbās Mosque was built around his grave, to which millions of pilgrims visit and pay homage every year.[9]

[edit]The Term Ghazi

Ghazi, or Gha'Z (غازی), means "soldier who returns successfully from the battle". Although Abbas was killed at Karbala, he is known as Ghazi because, when he carried out the first strike against Yazid's army, his mission was to rescue the horse which was seized by Shimr during battle of Siffin. This horse belonged to his other half brother Hassan ibn Ali. Abbas retained control over the horse and presented it to Husayn. [1]

[edit]Horse of Abbas

Abbas was given a horse named "Uqab" (Eagle).[10] Shia claim that this horse was used by Muhammad and Ali and that this horse was presented to Muhammad by the King of Yemen, Saif ibn Zee Yazni, through Abdul Muttalib. The king considered the horse to be very important and its superiority over other horses was evident by the fact that its genealogical tree was also maintained. It was initially named as "Murtajiz". The name "Murtajiz" comes from Arabic name "Rijiz" which means thunder (lightning).[10][11][12]

[edit]See also

[edit]References

  1. a b c at-Tabrizi, Abu Talib (2001). Ahmed Haneef. ed. Al-Abbas Peace be Upon Him. Abdullah Al-Shahin. Qum: Ansariyan Publications. pp. 45–47.
  2. ^ Lalljee, Yousuf N. (2003). Know Your Islam. New York: Tahrike Tarsile Qur'an. p. 160. ISBN 0-940368-02-1.
  3. ^ "Al-Abbas". Retrieved 2006-07-30.
  4. a b at-Tabrizi, Abu Talib (2001). Ahmed Haneef. ed. Al-Abbas Peace be Upon Him. Abdullah Al-Shahin. Qum: Ansariyan Publications. pp. 39–40.
  5. a b "Hazrat Abul Fazl Al Abbas"Archived from the original on 7 January 2006. Retrieved 2006-01-08.
  6. ^ Lalljee, Yousuf N. (2003). Know Your Islam. New York: Tahrike Tarsile Qur'an. p. 161. ISBN 0-940368-02-1.
  7. ^ "Wikipedia: Battle of Kerbala"Archived from the original on 13 September 2006. Retrieved 2006-07-30.
  8. ^ "The Great Sacrifice". Retrieved 2006-07-30.[dead link]
  9. ^ KaraÌraviÌ, NajmulhÌ£asan (January 1, 1974). Biography of Hazrat Abbas. Peermahomed Ebrahim Trust. ASIN B0007AIWQW.
  10. a b Tehrani, Allama Ahhsan. Zindagi-e-Abbas Lang. Urdu. p. 83.
  11. ^ Pinault, David (February 3, 2001). Horse of Karbala: Muslim Devotional Life in India. Palgrave Macmillan. ISBN 0-312-21637-8.
  12. ^ Naqvi, Allama Zamir Akhtar. Imam aur Ummat. Markaz-e-Uloom-e-Islamia.

[edit]External links





في ذكری ميلاد ابي الفضل العباس عليه السلام - 1
في ذكری ميلاد ابي الفضل العباس عليه السلام - 1

... نشأ العباس في دار علي (عليه السلام) في حجر أمّه المؤمنة الوفيّة، والى جانب الحسن والحسين (عليهما السلام)، وتعلّم من آل رسول الله (ص)، من ابناء هذه الاسرة الطيّبة، دروساً عظيمة في الانسانية والاخلاص وسمو الاخلاق. وقد كان لتربية الامام علي (عليه السلام) من غير شك، تأثير بارز في صياغة الشخصية الفكرية والنفسية لهذا الفتى. وجاء ادراكه العالي انطلاقاً من هذه التربية النبيلة... 



وكالة أهل البيت (ع) للأنباء _ ابنا _
مرّت سنوات على وفاة بضعة الرسول، السيدة الزهراء (عليهاالسلام). وكان علي (عليه السلام) قد تزوج بعد فاطمة بامامة بنت رسول الله (صلي الله عليه واله وسلم) وبعد مرور ما يربو على عشر سنوات على تلك الحادثة المؤلمة، لم يزل حزن فراق الزهراء يغمر قلب علي (عليه السلام).
وقد كُتب لآل الرسول مصير يدعو الى الدهشة؛ فقد كان بنو هاشم يعيشون مظلومين وهم في ذروة المجد والعظمة. وعندما عزم على علي الزواج من امرأة اخرى، كانت قضية عاشوراء ماثلة أمام ناظريه. فاستدعى أخاه عقلي، الذي كان عارفاً بأنساب العرب وقبائلهم وأرهاطهم وصفاتهم. وخصالهم، وقال له: انظر لي امرأة قد ولدتها الفحولة من العرب لإتزوّجها فتلد لي غلاماً فارساً.
بعد مدة ذكر له عقيل امرأة من بني كلاب تتوفر فيها هذه الصفات، اسمها فاطمة بنت حزام بن خالد. وكان كل آبائها فرسان. وأما من جهة امها فكانت من عائلة معروفة بالشرف والشجاعة. كان اسمها فاطمة الكلابية، ثم اشتهرت لاحقاً باسم أم البنين. حيث انجبت اربعة بنين احدهم العباس.
ذهب عقيل ليخطبها من ابيها، فرحب الأب بهذه الخطوبة واستجاب لها بفخر واعتزاز. فتزوج امير المؤمنين (عليه السلام) بهذه المرأة الشريفة.
"وبلغ من عظمتها ومعرفتها وتبصرها بمقام أهل البيت انها لما أدخلت على أمير المؤمنين وكان الحسنان مريضين أخذت تلاطف القول معهما وتلقي اليهما من طيب الكلام ما يأخذ بمجامع القلوب وما برحت على ذلك تحسن السيرة معهما وتخضع لهما كالأم الحنون".
يُقال انهم عندما كانوا ينادونها فاطمة، قالت لهم: لا تدعوني فاطمة فيتجدد في قلبكم حزن امكم فاطمة، وانما اعتبروني خادمة لكم.
وكانت ثمرة هذا الزواج اربعة بنين هم العباس، وعبد الله، وجعفر، وعثمان. وقد قتلوا كلهم بعد سنوات، في واقعة كربلاء. وكان الابن البكر لهذا الزواج هو العباس (ع).
"كانت فاطمة الكلابية (ام البنين) من النساء الفاضلات العارفات بحق اهل البيت، مخلصة في ولائهم، ممحضة في مودتهم، امتثالاً لأمر القرآن الكريم الذي جعل اجر الرسالة مودتهم. وكان لها عندهم الجاه الوجيه والمحل الرفيع. وعاشت بعد الامام علي مدة طويلة (اكثر من عشرين سنة) ولم تتزوج من غيره، حفظاً لحرمته.
كانت ام البنين على درجة عالية من الايمان، وكانت تحب أبناء رسول الله (صلي الله عليه واله وسلم) أكثر من حبها لأولادها. وعندما وقعت حادثة كربلاء، كانت تترقب الاخبار التي تصل من الكوفة. وكل من كان يخبرها بوفاة ابنائها كانت تسأله ابتداءً عن خبر الحسين، اذ كانت اخبار الحسين أهم عندها من اخبار ابنائها. كان العباس إبناً لمثل هذه المرأة الفاضلة العارفة بحق أهل البيت، وأبوه هو علي بن ابي طالب (عليهماالسلام).
ولد أول مولود لأُم البنين في الرابع من شعبان سنة 26 من الهجرة، وقتل مع اخيه الحسين عليهما السلام في أول سنة 61 من الهجرة وعمره اربع وثلاثون سنة...
ملأت ولادة العباس بيت علي (عليه السلام) وقلبه نوراً وأملاً؛ لأن امير المؤمنين كان يرى ان ابنه هذا سيكون حامل لواء ابنه ذاك، والمضحّي بنفسه دونه في كربلاء التي كانت في انتظارهم. وسيبذل العباس بن علي نفسه دون الحسين بن فاطمة.
وعندما ولد العباس، اخذه علي (عليه السلام) وأذّن وأقام في أُذنيه. وقرأ اسم الله ورسوله فيهما، فعقده مع الدين والتوحيد والرسالة، وسمّاه العباس.
وفي اليوم السابع من ولادة أبي الفضل ( عليه السلام )، قام الاِمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) بحلق شعره، والتصدّق بزنته ذهباً أو فضّة على المساكين وعقّ عنه بكبش، كما فعل ذلك مع الحسن والحسين ( عليهما السلام ) عملاً بالسنّة الاسلامية.
"ذكر صاحب كتاب (قمر بني هاشم) ان ام البنين رأت أمير الؤمنين في بعض الايام اجلس أبا الفضل عليه السلام على فخذه وشمر عن ساعديه وقبلهما وبكى فأدهشها الحال لأنها لم تكن تعهد صبياً بتلك الشمائل العلوية ينظر إليه أبوه ويبكي من دون سبب ظاهر ولما اوقفها أمير المؤمنين على غامض القضاء وما يجري على يديه من القطع في نصرة الحسين عليه السلام بكت وأعولت...".
وعند مولد العباس امتلأت دار علي (عليه السلام) فرحاً وحزناًً؛ الفرح كان لمجيء هذا المولود الجديد، والحزن والدموع لما سيلقاه مُستَقبلاً في كربلاء من قطع يديه وقتله.
نشأ العباس في دار علي (عليه السلام) في حجر أمّه المؤمنة الوفيّة، والى جانب الحسن والحسين (عليهما السلام)، وتعلّم من آل رسول الله (ص)، من ابناء هذه الاسرة الطيّبة، دروساً عظيمة في الانسانية والاخلاص وسمو الاخلاق.
وقد كان لتربية الامام علي (عليه السلام) من غير شك، تأثير بارز في صياغة الشخصية الفكرية والنفسية لهذا الفتى. وجاء ادراكه العالي انطلاقاً من هذه التربية النبيلة.
"قيل لما كان العباس وزينب ولدي علي صغيرين، قال علي عليه السلام للعباس قل: واحد. فقال: واحد. فقال له: قل اثنان، قال: استحي ان اقول باللسان الذي قلت واحداً قول اثنان. فقبّل علي عليه السلام بين عينيه".
كان نبوغه الذاتي وتربيته العائلية سبباً لتكامله اخلاقياً وروحياً، ونمت تلك الجوانب من شخصيّته الى جانب نمو قواه الجسمية والعضلية حتى غدا شاباً كاملاً وممتازاً وصالحاً. لم ينحصر تفوقه في طوله الفارع فحسب، وانّما كان بارعاً في عقله وفي معالمه الانسانية أيضاً. كان يعلم لأي يوم عظيم قَد ادُّخِر، حتى يبذل نفسه في نصرة حجة الله. فهو قد وُلِد من اجل يوم عاشوراء.
كانت هذه الحقيقة نصب عيني علي (عليه السلام) حينما أراد الزواج بأُم البنين. وعندما كان علي على فراش الشهادة، ذكّر عباس بـ"سرّ الدم" هذا، وهمس في اذنه.
لما كانت ليلة احدى وعشرين من شهر رمضان عام 40هـ، واشرف علي عليه السلام على الموت، اخذ العباس وضمه الى صدره الشريف وقال: ولدي وستقر عيني بك في يوم القيامة، ولدي إذا كان يوم عاشوراء ودخلت المشرعة إياك ان تشرب الماء واخوك الحسين عطشان ...
كان هذا أول درس عاشوراء تعلّمه ليلة شهادة علي (عليه السلام)، وبقي في ذهنه على الدوام الى يوم عاشوراء.
لعلّه في تلك اللحظات الاخيرة من عمر علي، حين التف اولاده حول فراشه، وكان يساورهم القلق من المستقبل، لعله أوصى كل واحد منهم بما ينبغي. ولا يُستبعد انه اخذ بيد العباس (ع) ووضعها في يد الحسين (عليه السلام)، وقال له: يا عباس! نفسك ونفس الحسين في كربلاء. إياك ان تفارقه وتتركه وحيداً!.
كان لعباس شرف النسب والمحتد، وكثيراً ما كان يحظى برعاية علي (عليه السلام) وأمه، أم البنين. وكانت هذه المرأة امرأة شريفة وعارفة بحق اهل البيت (ع) ومخلصة في ولائهم. وفي المقابل كان لها عندهم الجاه الوجيه والمحل الرفيع، وقد زارتها زينب بعد وصولها المدينة تعزّيها بأولادها الاربعة، كما كانت تزورها أيام العيد. وهذا ما يدل على عظيم منـزلتها عندهم.
كنى العباس بن علي (ع)
للعباس أربع كنى أثنتان عرف بهما قديماً وأثنتان عرف بهما حديثاً عرفته بهما العوام؛ فالقديمتان هما أبو القاسم وأبو الفضل كني بابنيه القاسم والفضل، وهذه الأخيرة هي المشهورة حتى لا يكاد يعرف غيرها، فقيل: وأرى أن هذه الكنية له (ع) قد اشتقت من فضائله فإنه (ع) قد توشم فيه سمات الفضل منذ الصغر وزمن الطفولية فلقبوه به، وإليه يشير بعض من رثاه بقوله:
أبا الفضل يامن أسس الفضل والابا
أبي الفضل إلا أن تكون له أبا
فالمتوسمون لما توسموا في جبينه المشرق سمات الفضل، وظهرت لهم في ملامحه الفضائل على حد ما قيل:
إن الهلال إذا رأيت نموه
أيقنت ان سيصير بدراً كاملاً
فكنوه ابا الفضل عند ظهور تلك الإمارات والدلائل، وقد قيل:
قلم العلا قد خط فوق جبينه
اثر النجابة ساطع البرهان
دلنا على ذلك ما رواه أبن الحاج المالكي في كتاب المدخل عن أبي دواد في سننه عن شريح بن هاني عن أبيه أنه لما وفد على النبي (ص) في قومه سمعهم يكنون بـ(أبي الحكم) فدعاه رسول الله (ص) فقال ك إن الله هو الحكم وإليه الحكم فلم تكنى ابا الحكم؟ فقال: إن قومي إذا أختلفو في شيء أتوني فحكمت بينهم فرضي كلا الفريقيين بحكمي. فقال له رسول الله (ص): ما أحسن هذا ، ألخ؛ فالعباس (ع) أبو الفضل والفضائل.
أما الكنيات العاميتان فأبو فاضل وابن البدوية؛ فأبو فاضل هو أبو الفضل سواء، وأبن البدوية نظراً إلى أن أم العباس (ع) كانت من العرب التي تقطن البادية أنفة من ذل الامصار وفراراً من هوان الحضارة الذي تأباه نفوس العرب الاقحاح.
وأما كنيته عندهم بـ(أبي فرجة) فليس بكنية ـ كما عرفت ـ بل هي لقب بصورة الكنية حيث لم تكن للعباس بنت تسمى فرجة وإنما لقبوه بهذا لأنه كان كثيراً ما يفرج عنهم الكربات إذا توسلوا به إلى الله تعالى وأقسموا عليه بحقه وهذه عندهم من الامور القطعية وقد جربناها بانفسنا.
ألقاب أبي الفضل العباس (ع):
نوعان: قديمة ومستحدثة استحدثها العوام واشتقوها من صفاته وفضائله.
فالألقاب القديمة وكثيرة منها ما هو مشهور عند علماء التأريخ والسير ومنها دون ذلك في الشهرة، وتذكر آخر المباحث إن شاء الله.
فأما المشهورة عند النسابين والمؤرخين فهي (السقاء) أو (ساقي عطاشى كربلاء) ويسمى لذلك (أبا قربة)؛ قاله ابو الفرج في المقاتل، والدياربكري في تاريخ الخميس وغيرها، و(قمر العشيرة) أو قمر بني هاشم، و(بطل العلقمي) او بطل المسناة، (حامل اللواء) أو حامل لواء الحسين (ع)، و(كبش الكتيبة) و(العميد) أو عميد عسكر الحسين (ع)، و(حامي الظعينة) أو حامي ظعينة كربلاء، وكل هذه الالقاب مشهورة وهو معروف بها، وهي مشتقة من افعاله الكريمة وصفاته الفائقة.
السقاء او سقاء عطاشة كربلاء
هذا لقب نبيل اختص به ابو الفضل العباس بن علي (ع) حتى بلغ من شهرته أنه إذا اُطلق أنصرف إلى العباس الأكبر (ع) وإن شاركه فيه أبوه (ع) وأسلافه الكرام كما ستعرف ذلك.
والسقاية هي إرواء العطاشى من البشر في حالتي السلم والحرب، واشرفها سقاية الحرب وهي فضيلة من فضائل الإنسانية وأحد مكارم العرب ومفارخها العظيمة، وإنها من المآثر الشريفة ولا يفضلها إلا الإسلام وقد قال الله تعالى:(أجَعلتَُم سَقاَيةَ الحاجَّ وعَمِارَةَ المَسْجد الحرام كمَنْ آمَنَ بِاللهِ) الآية الشريفة،
فدلت هذه الاية على كونها من أعظم الفاخر والإيمان بلله أفضل منها، وسبب نزولها ـ على ما ذكر علماء الفريقين السنة والشيعة ـ وهذا نص فخر الدين الطريحي رحمه الله في مجمع البحرين أن سبب نزولها أنه أجتمع علي (ع) وعمه العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه وشيبة بن عثمان العبدري، فقال العباس: أنا أفضل لأن سقاية الحاج بيدي، وقال شبية: أنا أفضل لأن حجابة البيت بيدي، فقال علي (ع) أنا أفضل لأني آمنت قبلكما ثم هاجرت إلى رسول الله (ص)؛ فنزلت الآية، إنتهى. والآية لا تنفي فضيلة السقاية وإنما تثبتها وتثبت ان الإيمان أفضل منها.
سقاية أبي الفضل (ع) لعطاشى كربلاء:
قد تكرّرت منه السقاية وليست سقاية واحدة كما توهمه بعض اهل المقاتل بل هي ثلاث مرّات جلب فيها الماء لعطاشى عيال أخيه الحسين (ع) حسبما أستفدنا ذلك من الأخبار الواردة في قصّة المقتل الشريف.
السقاة يوم كربلاء ثلاثة:
أثنان علويّان العبّاس الأكبر وعليّ بن الحسين الأكبر، وواحد همدانيّ هو برير أبن خضير.
أما علي بن الحسين (ع) فذكر قصة سقايته فخر الدين الطريحي في المنتخب فراجعها، ورواها الصدوق القمي (رحمه الله) في الأمالي وأنه بعثه في ثلاثين فارساً وعشرين راجلاً وراجعها في قصّة المقتل من الأمالي، ورواها الدربنديّ في أسرار الشهادة.
وأما سقاية برير فرواها صاحب اسرار الشهادة وتبعه صاحب معالي السبطين وتركنا ذكر القصتين حذر التطويل وفوت الغرض المقصود.
أما سقاية العبّاس (ع):
فقد تكرّرت منه مراراً منها ليلة العاشر نفذل بأمر أخيه الحسين (ع) لطلب الماء، ومنها يوم العاشر قبل مقتله سمع صراخ العائلة وضجّة الصبية من الظمأ فأستأذن سيّده الحسين (ع): أحمل معك القربة، وفي هذه النوبة تمكن من الوصول إلى المشرعة ومل القربة لكنّه لم يتمكن من إيصال الماء إلى العائلة لأن حرس الماء قد تداعوا عليه من كلّ صوب واحاطوا به من كلّ وجه فقطعوا عليه خطّ الرجعة وعلموا أنّ سلامة القربة تحثّه على اختراق تلك الصفوف وأن الجموع مهما تراكمت وتكاثفت عليه سيشقها نافذاً إلى الحسين (ع) وأنّه يصل إلى مقصده لا محالة فرأوا من المستحيل صدّه عن مقصده إلاّ بإراقة ماء القربة فإن إراقة ماءها يوجب ضعف عزيمته ويوهن عزمه وينهك قوى نهضته فتعمدوا القربة وجعلوها هداف ورشقوه رشقاً متواصلا فأصابها بعض السهام المسددة نحوها فشقها واريق الماء فكانت هي السبب لأن يقف هدفاً للسهام وغرضاً للأسنة والظباة وآثر حينئذٍ المنيّة على مواجهة العائلة اللهيفة التي ترقب طلوعه عليها بالمنعش والمنقذ من لهفة الصدا وأرى أنّ موته الحرّ الكريم ايسر من إيراد حجج الاعتذار.
...............
انتهی/212
مواضیع ذات صلة: 
إنطباعات عن شخصية أبو الفضل العباس (ع)

Berita Dunia:

Ahmadinejad Ucapkan Selamat Kepada Muhammad Mursi
Iran:

 Ahmadinejad Ucapkan Selamat Kepada Muhammad 

Mursi

Presiden Republik Islam Iran, Mahmoud Ahmadinejad mengucapkan selamat atas kemenangan Muhammad Mursi, kandidat presiden dari kubu Ikhwanul Muslimin di pilpres Mesir. 


 Menurut Kantor Berita ABNA, Ucapan selamat atas kemenangan Muhammad Mursi, kandidat presiden dari kubu Ikhwanul Muslimin di pilpres Mesir disampaikan Ahmadinejad dalam sebuah pesannya Senin (25/6). Selain itu, Ahmadinejad berharap di era kepemimpinan Mursi, hubungan antara Iran dan Mesir semakin meningkat. Ahmadinejad di pesannya juga berharap semoga bangsa Mesir kian berhasil dan maju.

Sementara itu,ucapan selamat atas terpilihnya Mursi sebagai presiden baru Mesir juga terus membanjir.

Presiden Afghanistan, Hamid Karzai juga mengucapkan selamat atas terpilihnya Muhammad Mursi sebagai presiden Mesir. Seperti dilaporkan AFP, Hamid Karzai Senin (25/6) di sebuah statemennya menyatakan bahwa pemilihan Mursi sebagai presiden Mesir menunjukkan tekad kuat dan kepercayaan rakyat negara ini terhadap kandidat dari kubu Ikhwanul Muslimin ini.

Karzai menyatakan bahwa rakyat Afghanistan memuji proses pemilu di Mesir dan menghendaki peningkatan hubungan kedua negara berdasarkan asas saling menghormati.

Berikut teks ucapan selamat dari Ahmadi Nejad:

Kepada yang kami hormati
Saudara Muhammad Muhammad Mursi
Presiden Mesir terpilih 

Assalamu 'alaikum warahmatullahi wabarakatuh

Saya mengucapkan selamat atas terpilihnya anda sebagai presiden dari sebuah negeri sahabat dan saudara kami Mesir. 
Saya berharap atas hubungan antar dua negara Iran-Mesir menjadi lebih erat dan saya berharap semoga Allah SWT memudahkan jalan anda untuk membawa rakyat Mesir menuju kemajuan dan keberhasilan.

Hormat Saya
Mahmud Ahmadi Nejad

SOLAWAT

Abul Fadhl


( Father of Virtue )

Al-‘Abbās shrine

compound
Full nameal-‘Abbās ibn

‘Alī

Titles

  • Qamar Banī Hāshim[1]

  • (Arabic: Moon of the Hashimites)
  • *as-Saqqā[1]

  • (ArabicThe Provider of Water‎)
  • *Alamdār

  • (Persian/Urdu

  • Flag/Standard Bearer)
  • *Shāhen 

  • Shāh-e-

  • Wafā

  • (UrduKing of Loyalty)
  • *Bābul Husayn[1]

  • (ArabicDoor to Husayn‎)
  • *Bābul Hawā'ij[2][3]
    (ArabicThe door to fulfilling needs‎)
  • *Afdhal ush-Shuhadā
    (ArabicMost Superior Martyr‎)
  • *Abū Qurba
    (ArabicThe owner of the skin of water‎)
  • *Strength of Husayn

Born

4th Sha‘bān

26 AH


[4]


 May 15, 647
BirthplaceMadīnah[4]

Died


10th

Muharram

61 AH


 October 10,


680 (aged 33)

Place of


death


Karbalā

Buried
al-‘Abbās

Mosque
,

KarbalāIraq
Successor


‘Ubaydullāh

Wife


Lubaba bint

‘Ubaydillāh
Offspring


‘Ubaydullāh

al-Fadhl

al-Qāsim


Royal

House


Banū Hāshim

Father


‘Alī ibn Abī

Tālib
Mother



Fātimah bint

Hizam


(Ummul Banīn








No comments:

Post a Comment