Thursday, 14 November 2013



 Sayyed Nasrallah: Neither Threat, Nor Car Bombs Will Keep Us from Our Hussein

In a very clear message that no threat can prevent his eminence from commemorating Ashura, Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah personally appeared before crowds on the tenth night of Muharram in Sayyed Shuhadaa Complex in Beirut’s southern suburb. 

 Sayyed Nasrallah: Neither Threat, Nor Car Bombs Will Keep Us from Our Hussein
(Ahlul Bayt News Agency) - In a very clear message that no threat can prevent his eminence from commemorating Ashura, Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah personally appeared before crowds on the tenth night of Muharram in Sayyed Shuhadaa Complex in Beirut’s southern suburb.

His eminence stressed that neither blast, nor bloodshed, nor car bombs will prevent us from taking part in Ashura commemoration.

The resistance leader assured that the Zionist entity seeks war in the region, accusing some Arab countries of standing beside the Israeli enemy.

Talking about a proposed deal between Iran and world powers over the Islamic Republic’s nuclear program, Sayyed Nasrallah stressed that such deal will make the position of Hezbollah’s alliance with Tehran and Damascus stronger.

Addressing those who are betting on events taking place in Syria in order to form a new Lebanese government or not, his eminence assured that they will not triumph in Syria.

Sayyed Nasrallah also tackled the Israeli espionage issue, saying that the resistance has so many things to do in this affair if the Lebanese state abandons its responsibilities.

Israel Seeks War

Sayyed Nasrallah said that the Zionist entity was pleased as our region witnesses fights and disputes, but noted that it is worried about the future.

“Israel is happy as fights and disputes are taking place in the region,” Hezbollah S.G. addressed crowds, adding: (Israeli Prime Minister Benjamin) “Netanyahu has become specialized with Sunni-Shiite issue through his speeches.”

“At the same time, Israel is worried about future as it incites war and doesn’t seek peace or calm in the region.”

“When 9/11 events took place, Israel and the Zionist Lobby invested all their capabilities in order to prompt the US to invade the region.”
Sayyed Nasrallah said that the Zionist entity “instigated Iraq war as it had decisive impact on this issue,” adding that it also “used all its power in order to launch a military attack against Syria, but it failed.”

Some Arab Countries Stand beside Israel

The resistance leader regretted that some Arab countries are standing beside Israel as they refuse political solution in Syria and a proposed deal between Iran and world powers over the Tehran’s nuclear deal.

He noted that these countries seek war and destruction in the region, but warned that they may know when a war will break out, however they can’t know when it will end.

His eminence said that people of the region should know “who seeks war and destruction and who seeks solutions and compromises.”
Sayyed Nasrallah noted that some “Arab leaders were embarrassed as the resistance triumphed in Lebanon.”

Israeli Epionage

Hezbollah S.G. also tackled the issue of the Israeli espionage, urging the Lebanese government to assume its responsibilities regarding this affair.

“Israeli espionage is a new threat by the Zionist entity,” his eminence said, noting that the communication sector in Lebanon is easily reached by the Israeli enemy.
“The government should assume its responsibilities to defend the country, if it wants to utilize from the resistance’s capabilities it can.”

“Resistance can do many things to confront the Israeli espionage” if the government fails to assume its responsibilities, Sayyed Nasrallah said.
“It is worth here to reiterate the importance of the wired communication network of the resistance,” he noted.

US Can’t Determine Future of Lebanon

Responding to US Secretary of State, John Kerry’s remarks that US agreed with the Suadi Arabia that Hezbollah can’t determine the future of Lebanon, Sayyed Nasrallah said: “Let Kerry or others say whatever they want. These remarks indicate that they recognize us, our capabilities and our power.”

“Since 1982, US, Israel and some Arab countries wanted to destroy this region. However the resistance toppled this scheme they have planned for.”
“Resistance and Lebanese people toppled the US-Israeli scheme in July war 2006,” his eminence added.

Forming New Government

Hezbollah S.G. tackled the Lebanese local issue as he talked about forming a new government.

He said that no one can cancel Hezbollah, adding that the party doesn’t want to do so with the other side. 
“The Lebanese equation requires us to recognize partnership, cooperation and contact" with the other camp.

He said that it “is inventible to form a new government,” noting that the factual formula is 9-9-6.
“Some sides are preventing forming a new government in Lebanon, waiting for the developments in Syria.”

“If somebody, somewhere is waiting for the victory in Syria in order to form a government in Lebanon, I tell him he will not triumph there.”

Stronger Position

Talking about a proposed nuclear deal between Iran and the world powers, Sayyed Nasrallah warned: “If things go for war, the other camp should be worried.”

“In case the Iranian deal takes place then the position of our alliance will be stronger,” Sayyed Nasrallah went on saying.
“As we were never abandoned by Iran and Syria, the other camp has been frequently abandoned by its allies,” his eminence added.

Threats Will Not Prevent Us from Commemorating Ashura
Addressing crowds, resistance leader thanked all those who guarded, organized and took part in Ashura commemoration.

His eminence also thanked the Lebanese army and security forces for their efforts, especially in these days.

“Tomorrow neither threat, nor blast, nor bloodshed, nor car bombs will keep us from our Hussein,” Sayyed Nasrallah said, noting that the commemoration this year “does not represent a challenge for anybody.”

Senior Egyptian Mufti criticized Salafis' threats against Shia mourning ceremonies in Muharram

"Nobody is allowed to prevent Shia religious ceremonies during Muharram as long as they comply with Islamic laws and teachings", Sheikh Abdul Hamid Al-Atrash. 

 Senior Egyptian Mufti criticized Salafis
(Ahlul Bayt News Agency) - "Nobody is allowed to prevent Shia religious ceremonies during Muharram as long as they comply with Islamic laws and teachings".

This is according to Sheikh Abdul Hamid Al-Atrash, former head of the Dar-ul-Ifta Committee of Al-Azhar religious center in Egypt.

He criticized threats made by Salafists against Shia mourning ceremonies and said no one should be allowed to impede the Shia mourning ceremonies in Muharram.

Al-Atrash underlined that if anyone can threaten others like this the country will be drawn into chaos and disorder.

Salafist groups have recently made anti-Shia comments and warned against Shia rituals in Egypt. 

Hazem Al-Hiblawi who heads the Egyptian Salafist group Bariz has said Shia rituals should not be held at Al-Hussein (AS) Mosque in Cairo.

Muhammad Hassan, a spokesman for Al-Jamia Islmaia has said organizing Shia rituals needs a new permission by the government.
 World Shiite Muslims Commemorate Ashoura, Day of Revolt against Injustice

Millions of mourners across the globe are commemorating Ashura, the tenth day of the lunar month of Muharram, on which the third Shia Imam, Imam Hussein (PBUH), and his companions were martyred in an unequal battle. 

 World Shiite Muslims Commemorate Ashoura, Day of Revolt against Injustice
(Ahlul Bayt News Agency) - Black-clad mourners are taking to the streets and mosques in different parts of the world, including Iran, to honor the day, which marks a height of mourning ceremonies in Muharram. 

Imam Hussein, the grandson of Prophet Muhammad (PBUH), and 72 of his loyal companions, were martyred on Ashura in the battle of Karbala against the second Umayyad caliph, Yazid I, more than 14 centuries ago. Imam Hussein was killed after he refused to pledge allegiance to the tyrant ruler. 

The mourning services have been in place worldwide since the beginning of Muharram. 

The annual Muharram ceremonies, which have been performed for many centuries, symbolize the eternal and unwavering stance of truth against falsehood and humanity’s struggle against injustice, tyranny and oppression, the cause for which Imam Hussein was martyred.

في أیام محرم الحرام
 کلمات الإمام الخمیني (ره) في الثورة الحسینیة

 کلمات الإمام الخمیني (ره) في الثورة الحسینیة
ثورة الإمام الحسین ثورة ضد الظلم والطغیان
إن الذي صان الإسلام وأبقاه حیاً حتی وصل إلینا... هو الإمام الحسین (ع) الذي ضحّی بکل ما یملک وقدم الغالي والنفیس، وضحّی بالشباب والأصحاب من أهله وأنصاره في سبیل الله عزّوجل، ونهض من أجل رفعة الإسلام ومعارضة الظلم.
لقد ثار الحسین (ع) بوجه تلک الإمبراطوریة التي کانت أقوی الإمبراطوریات القائمة آنذاک في هذه المنطقة، بعدد قلیل من الأنصار.
فانتصر وکان الغالب رغم استشهاده هو وجمیع من معه.
ونحن السائرون علی نهجه والمقتفون لآثاره، والمقیمون لمجالس العزاء التي أمرنا بها الإمام جعفر الصادق (ع) وأئمة الهدی (ع) إنما نکرر عین ما کان، ونقول ما کان یقوله الإمام ویروم تحقیقه، ألا وهو مکافحة الظلم والظالمین.
ونحن وخطباؤنا إنما سعینا لإبقاء قضیة کربلاء حیة ـ قضیة مواجهة الثلة المؤمنة القلیلة لنظام طاغوتي متجبر، ونهوضها بوجهه ـ مستمرة متواصلة.
إن البکاء علی الشهید یعدّ إبقاء علی اتقاد حذوة الثورة وتأججها، وما ورد في الروایات من أن من بکی أو تباکی أو تظاهر بالحزن فإنّ أجره الجنة، إنما یفسر بکون هذا الشخص یساهم في صیانة نهضة الإمام الحسین (ع).
لقد حفظت هذه المآتم شعبنا وصانته... فأعداؤنا کانوا قد درسوا أوضاع الشعب، وأمعنوا النظر في أحوال الشیعة فتواصلوا إلی حقیقة عدم تمکنهم من بلوغ غایاتهم وتحقیق مقاصدهم الخبیثة ما دامت هذه المجالس موجودة، وما دامت هذه المراثي تقرأ بحق المظلوم، وما دام یجري من خلالها فضح الظالم وممارساته...، ولذلک فقد ضیقوا الخناق... علی إقامة المواکب والمجالس الحسینیة ...، وصدّوا من حریة الخطباء والعلماء في ارتقاء المنبر وممارسة الخطابة والتبلیغ، شنوا حملة شعواء، فأعادونا القهقری ونهبوا کل ثرواتنا.
ظهرت الآن فئة تقول: لنترک المجالس وقراءة المراثي، إنهم یجهلون أبعاد ومرامي المجالس الحسینیة...، إنهم لا یعون أنّ البکاء علی الحسین یعني أحیاء لنهضته وإحیاء لقضیة إمکانیة نهوض ثلة قلیلة بوجه امبراطوریة کبری، إن هذه القضیة منهج حي لکل زمان ومکان، ف"کلّ یوم عاشوراء وکلّ أرض کربلاء" منهج یعني أن علینا أن نستمر في الثورة والقیام والنهوض امتداداً لتلک النهضة في کل مکان وفي کل یوم وطبقاً لهذا المنهج فالإمام الحسین (ع) ثار بعدد قلیل وضحی في سبیل الإسلام بکلّ شيء واقفاً بوجه امبراطوریة کبری لیقول "لا".
فلا یتصور أبناؤنا وشبّاننا أن القضیة بکاء شعب لا غیر! وأننا (شعب بکّاء)! علی ما یرید الآخرون أن یوحوا لکم به، إنهم یخافون من هذا البکاء بالذات. لأنّه بکاء علی المظلوم، وصرخة بوجه الظالم، وهذه المواکب التي تجوب الشوارع للعزاء إنما تواجه الظلم وتتحدی الظالمین، وهو ما ینغي المحافظة علیه، إنها شعائرنا الدینیة التي ینبغي أن تصان وهي شعائر سیاسیة یلزم التمسک بها. حذار من أن یخدعنکم هؤلاء الکتّاب الذین یهدفون إلی تجریدکم من کلّ شيء وذلک تحت أسماء ومرامي منحرفة مختلفة. فهم یرون أن مجالس العزاء هذه وذکر مصائب المظلوم وجرائم الظالم في کل عصر إنما تدفع إلی الوقوف بوجه الظالم.
إن هؤلاء الذین یطالبوننا بالکف عن المآتم والمجالس الحسینیة لا یعلمون أن هؤلاء المقیمین لهذه الشعائر إنّما یقدّمون لهذا البلد والإسلام أسمی الخدمات، وعلی شباننا أن لا ینخدعوا بتخرصات هؤلاء وادعاءاتهم، إنهم ـ أیها الشبّان ـ أناس خونة، هؤلاء الذین یوحون إلیکم بأنکم "شعبٌ بکّاء" فأسیادهم وکبراؤهم یخشون هذا البکاء ...، فینبغي أن لا یتصوّر شبابنا بأنهم یقدّمون خدمة عندما یغادرون المجلس حینما یتعرض الخطیب لذکر المصیبة، هذا تصرف خاطئ جداً، ینبغي أن تستمر المجالس بإقامة العزاء، ینبغي أن تذکر المظالم کي یفهم الناس ماذا جری، بل أن هذا یجب أن یقام کل یوم، فأن لذلک أبعاداً سیاسیة واجتماعیة غایة في الأهمیة.
 علل وأسباب نهضة عاشوراء
في صدر الإسلام وبعد رحلة النبي الخاتم (ص) ـ مرسي أسس العدالة والحرية ـ أوشك الإسلام أن ينمحي ويتلاشى بسبب انحرافات بني أمية وكاد يسحق تحت أقدام الظالمين ويبتلع من قبل الجبابرة...
أوشكت حكومة يزيد وجلاوزته الجائرة أن تمحو الإسلام وتضيع جهود النبي (ص) المضنية وجهود مسلمي صدر الإسلام ودماء الشهداء، وتلقى بها في زاوية النسيان، وتعمل ما من شأنه أن يضيع كل ذلك سدى.
لقد كاد الدين الإسلامي يندثر ويتلاشى نتيجة انحرافات حثالات الجاهلية وخططهم الهادفة لإحياء الشعور الوطني والقومي برفعهم شعار "لا خبر جاء ولا وحي نزل" (1)، فقد عملوا على تحويل حكومة العدل الإسلامي إلى حكم ملكي امبراطوري وعزل الإسلام والوحي وإزوائهما...
لقد هدف بنو أمية للقضاء على الإسلام.
أوشك حكم بني أمية المنحط أن يظهر الإٍسلام بمظهر الحكم الطاغوتي ويشوه سمعة النبي الأكرم (ص)، وقد بدلا أساس عقيدة الوحي ومعالمها إلى نظام شيطاني.
ورأى سيد الشهداء (ع) أن معاوية وابنه ـ لعنة الله عليهماـ يعملان على هدم الدين وتقويض أركانه، وتشوية الإسلام وطمس معالمه، لقد جاء الإٍسلام ليقوم سلوك الإنسان، ولم يأت لكي يسخوذ على السلطة، بل ليعد الإنسان ويبنيه.
حاول ذلك الأب والابن (1) طمس معالم الدين وتشوية صورته الناصعة..، فمعاوية وابنه كانا يشربان الخمر، ويؤمان المصلين أيضاً، وكان مجلساهما من مجالس اللهو واللعب والطرب تمارس فيهما كل الانحرافات، ثم تقام بعد صلاة الجماعة، فيتقدمان هما لإمامة تلك الجماعة، تصوروا لاعب ميسر يصبح إمام جماعة، كانا يتوليان إمامة الجماعة، وكانا يؤمان الجمعة ويرتقيان منبر الخطابة فقد كانا خطيبين يتحر كان ضد رسول الله (ص) باسم خلافة رسول الله (ص).
يرفعان عقيرتهما بنداء (لا إله إلّا الله) يقفان بوجه الألوهية، لقد كانت ممارستهما وأعمالهما شيطانية في حين أنهما كانا يدعيان أنهما خلفاء رسول الله (ص).
..فبأي حجة قام سيد الشهداء (ع) ضد سلطان عصره؟ وبأي دليل ثار على من كان يعد نفسه (ظل الله).
ولما كان من غير المناسب مس السلطان، فلماذا ثار ضد سلطان عصره؟ ألم يكن سلطان عصره ينطق بالشهادتين ويقول إني خليفة رسول الله (ص)، لقد ثار الحسين (ع) بجهه لأنه كان شخصاً سيئاً، يريد أن يستغل الشعب ويأتي على ثرواته وينهب خيراته، ويستولي عليها هو وجلازوته.
إن نظام السلطنة وولاية العهد هو نفس ذلك المنط المشئوم من المحكومة التي ضحى سيد الشهداء (ع) واستشهد من أجل الحيلولة دون استمرار بقائه، ولما لم يكن يرغب في الخضوع لولاية العهد التي أسندت ليزيد ولم يرغب الاعتراف رسمياً بسلطنته، فقد قام وثار ودعاء المسلمين إلى القيام والثورة، فهذه الأمور (السلطنة وولاية العهد) ليست من الإسلام، ليس في الإسلام سلطنة وولاية عهد.
إن الخطر الذي كان يمثله معاوية ويزيد ضد الإسلام لم ينحصر في كونهما غاصبين للخلافة، فهو أهون من الخطر الأكبر الآخر وهو أنهما حاولا جعل الإسلام عبارة عن سلطنة وملكية وأرادا أن يحولا الأمور المعنوية إلى طاغوت، ومحاولتهما ـ وبذريعة أنهما خلفاء رسول الله (ص) ـ قلب حقيقة الإسلام إلى نظام طاغوتي. لقد كان هذا الأمر مهماً لدرجة أن من سيقوهم لم يضاهوهم في إلحاق الضرر بالإسلام ولم يبلغوا ما بلغاه. فقد حاولا قلب حقيقة الإسلام. لقد امتلأت مجالسهم بشرب الخمر ولعب القمار.
كان الواحد منهم يزعم أنه خليفة رسول الله (ص)، ويشرب الخمر في مجلسه ويلعب القمار! ثم يبقى خليفةً لرسول الله (ص) ويتوجه إلى الصلاة ويؤم صلاة الجماعة. إن هذا خطر كبير واجه الإسلام مما دفع سيد الشهداء (ع) للقيام لرفضه.
لم تكن القضية قضية غصب الخلافة فحسب، لقد كان قيام سيد الشهداء (ع) وثورته قياماً ضد السلطة الطاغوتية...تلك السلطنة التي كحانت تريد أن تصبغ الإسلام بصبغة أخرى ولو أنها نجحت في ذلك لأصبح الإسلام شيئاً آخر تماماً، ولصار مثل النظام الامبراطوري الذي كان قاظما لألفين وخمسمائة عام (في ايران).
إنهم أرادوا مواجهة الإسلام الذي جاء للقضاء على النظام الملكي وإزالة حكم السلاطين وإمامة الحكم الإلهي في العالم، وتحطيم الطاغوت. أرادوا أن يعيدوا عبادة الطاغوت ونفس الأوضاع التي كانت سائدة في الجاهلية.
كان بنو أمية يريدون القضاء على الإسلام من الأساس وقلع جذوره وإقامة حكم عربي سلطوي. غير أن ثورة سيد الشهداء (ع) أفهمت العرب العجم جميعاً ونبهت المسلمين كلهم إلى القضية ليست قضية عرب وعجم إنما هي: الله والإسلام.
عندما رأى يسد الشهداء إن هؤلاء يلوثون بأعمالهم سمعة الإسلام ويشوهون صورته باسم خلافة الرسول ويرتكبون المعاصي ويحكمون بالظلم والجور، وأن انعكاس ذلك على الصعيد العالمي هو أن خليفة رسول الله (ص) يمارس هذه الأعمال، رأى من واجبه أن ينهض ويثور حتى لو أدى الأمر إلى مقتله، المهم هو إزالة ما تركه معاوية وابنه من آثار على الإسلام.
لقد تحرك سيد الشهداء (ع) مع عدد قليل من الأنصار وثار بوجه يزيد الذي كان حاكماً متجبراً يرأس حكومةً غاشمة جائرة، ويتظاهر بالإٍسلام ويستغل قرابته وصلته العائلية بالإمام (ع). قد كان رغم تظاهرة بالإسلام وزعمه أن حكومته حكومة إسلامية وأنه خليفة رسول الله (ص) كان امراءاً ظالماً على مقدرات بلدٍ دون حق. لذا فإن الإمام أبا عبد الله الحسين (ع) ثار بوجه مع قله الأنصار لأنه رأى أن واجبه وتكليفه يقتضي ذلك، وأن عليه أن يستنكر ما يحدث وأن ينهي عن المنكر.
عندما يرى سيد الشهداء سلام الله عليه أن حاكماً ظالماً يحكم في الناس بالجور والعدوان فإنه يقول: من رأى حاكماً جائراً يحكم في الناس بالظلم والجور فعليه أن يقوم بوجهه ويمنعه من الظلم بمقدار ما يستطيع ولو كان معه بضة أنصار فقط يقفون معه بوجه ذلك الحاكم ذي الجيش العظيم الجرار.
لما أراد الحسين (ع) أن يثور خطب في الناس خطبة أوضح فيها أسباب الثورة وأسقط عذر من يتذرع.
قال أبو مخنف عن عقبة بن أبي العيزار: إن الحسين خطب أصحابه وأصحاب الحر بالبيضة فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: "أيها الناس إن رسول الله (ص) قال: من رأى سلطاناً جائراً مستحلاً لحرم الله، ناكثاً لعهد الله، مخالفاً لسنة رسول الله (ص) يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، فلم يغير عليه بفعل ولا قول كان حقاً على الله أن يدخله مدخله".
فلننظر ماذا فعل يزيد ليثور سيد الشهداء (ع) ضده ويصفه بما وصفه وسلك ذلك النهج، فالموضوع الذي تكلم به الإمام السيد الشهداء (ع) يخص الجميع، فهو يقول (من رأى) يعني كل من رأى وعاصر سلطاناً جائراً يتصف بتلك الصفات وبقي ساكتاً أمامه لا يعارضه بقول ولا فعل فإن مصيره ومآله هو ذات مصير ومآل ذلك السطان الجائر.
لقد كان يزيد امرءاً متشبثاً ـ حسب الظاهر ـ بالإسلام ويعد نفسه خليفة لرسول الله (ص) ويؤدي الصلاة أيضاً، ويمارس كل ما نمارسه نحن، ولكن ماذا ارتكب غير ذلك؟ إنه يقترف المعاصي ويخالف سنة رسول الله (ص) وكان ارتكبت غير ذلك؟ إنه يقترف المعاصي ويخالف سنة رسول الله (ص)، وكان يخالف أسلوب رسول الله (ص)، في معاملة المسلمين وصيانة دمائهم وخفظ أموالهم، فهو يسفك الدماء ويهدر الأموال ويبذرها، وهي ذ ات الأفعال التي كان يقوم بها أبوه معاوية والتي دعت أمير المؤمنين (ع) إلى معارضته، كل ما في الأمر أن الإمام علياً (ع) كان يمتلك جيشاً في حين لم يمتلك الحسين (ع) سوى عدد قليل في مقابل حكومة مقتدرة.
إن عظماء الإسلام قد ضحوا بأرواحهم عندما رأوا الخطر محدقاً بالإسلام وأن سمعته تكاد تشوه فقد حاول معاوية وابنه يزيد تشويه سمعة الإسلام تقبيح صورته باسم الخلافة على المسلمين، فقد ارتبكوا باسم خلافة رسول الله (ص) تلك الجرائم، وعقدوا تلك المجالس.
وهنا اقتضى التكليف أن ينهض عظماء الإسلام بمهمة المعارضة والمجاهدة وإزالة التشوية الذي يوشك أن يلحقه هؤلاء بسمعة ومكانة الإسلام وما يمكن أن يشتبه المغفلون في إدراكه وهو كون أن هذا هو الإسلام وأن الخلافة هي هذه التي يتظاهر بها معاوية وابنه يزيد، الأمر الذي يتهدد الإسلام بالخطر، وهذا ما يجب على الإنسان أن يندفع عنده للمجاهدة حتى لو أدى إلى التضحية بالنفس.
Revolusi Al-Husain, Inspirasi yang Tak Pernah Habis

Karbala bukanlah sebuah peristiwa sejarah yang berhenti pada 10 Muharram, tetapi merupakan titik balik yang sangat penting bagi aqidah Islam yang agung. Yang dilakukan Imam Husain as di Karbala adalah revolusi tauhid, yakni revolusi yang –menurut Ali Syariati- gugusannya dimulai oleh nabi Ibrahim as, diledakkan secara sempurna oleh Nabi Muhammad saww, dipertahankan hidup oleh Imam Husain as dan berakhir pada Imam Mahdi. 
Ismail Amin*

 Revolusi Al-Husain, Inspirasi yang Tak Pernah Habis
Karbala terletak beberapa kilo meter dari hulu sungai Eufrat di barat laut Kufah. Tanah Karbala awalnya bernama Kur Babal lalu disingkat menjadi Karbala untuk memudahkan pengucapan. Kata Babal dalam nubuat Yesaya berarti gurun laut (shahra' al bahr) sebuah lembah luas yang dibelah oleh sungai Eufrat. Versi lainnya, disebut Karbala karena pada zaman Babilonia disana terdapat tempat penyembahan. Karb berarti tempat penyembahan, tempat sembahyang dan tempat suci dan kata 'Abala dalam bahasa Aramea berarti Tuhan, sehingga Karbala artinya tanah suci Tuhan. Kitab-kitab samawi sebelumnya menyebut tanah tersebut Karbala, karena dinubuatkan  di tempat inilah terjadi kesulitan dan bencana yang sangat memilukan hati. Karb dalam bahasa Arab artinya kesulitan dan bala artinya bencana. Al-Kitab, memberitakan bahwa di Karbala inilah terjadi penyembelihan yang teramat dahsyat, yang digambarkan pedang akan makan sampai kenyang dan akan puas minum darah mereka (Yeremia 46:1).
Sejarahpun mengabadikan, Karbala adalah hamparan sahara yang menyuguhkan genangan darah dan air mata suci putera-puteri Rasul. 10 Muharram 61 Hijriah, Imam Husain bersama 72 pengikutnya — termasuk di dalamnya anak-anak — syahid dibantai oleh sekitar 30.000 tentara Yazid bin Muawiyyah di padang Karbala, Irak. Kepala Imam dan para syuhada dipenggal dan diarak keliling kota. Sangat disayangkan, peristiwa tragis ini kurang mendapat apresiasi bahkan dari kaum muslimin sendiri. Diantara buku-buku sejarah yang menumpuk diperpustakaan kita, sulit kita temukan buku yang membahas pembantaian Karbala, seakan-akan peristiwa ini tidak ada pentingnya untuk dikaji dan diapresiasi, sedangkan yang dibantai secara tragis adalah Imam Husain, cucu Rasulullah yang tersisa. Rasul bersabda tentangnya, "Husain berasal dariku dan aku berasal darinya. Allah mencintai siapa yang mencintainya. Siapa menyakitinya berarti menyakitiku"
Karbala bukanlah sebuah peristiwa sejarah yang berhenti pada 10 Muharram, tetapi merupakan titik balik yang sangat penting bagi aqidah Islam yang agung. Yang dilakukan Imam Husain as di Karbala adalah revolusi tauhid, yakni revolusi yang –menurut Ali Syariati- gugusannya dimulai oleh nabi Ibrahim as, diledakkan secara sempurna oleh Nabi Muhammad saww, dipertahankan hidup oleh Imam Husain as dan berakhir pada Imam Mahdi. Ali Syariati merasa perlu mengingatkan, bahwa melupakan riwayat Imam Husain as sebagai mata rantai yang lepas dari rangkaian sejarah tidak bedanya memotong bagian tubuh manusia yang masih hidup untuk dilakukan penelitian atasnya. Perlawanan yang dikobarkan Imam Husain adalah hikayat kebebasan yang dikubur hidup-hidup oleh pisau kezaliman pada setiap zaman dan tempat. Karenanya semangat itu perlu kita hidupkan kembali.
Pentingnya Mengenang Karbala
Kebijakan Muawiyah bin Abu Sufyan mengangkat Yazid putranya sendiri sebagai khalifah atas kaum muslimin adalah awal pemicu prahara tak berkesudahan dalam tubuh umat Islam. Pengangkatan ini tidak hanya mengakhiri keagungan dan kecemerlangan Daulah Islamiyah yang telah dibangun oleh Rasulullah saww dan dijaga oleh keempat sahabat beliau yang mulia namun juga telah mengoyak-ngoyak tatanan politik Islam yang berkeadilan. Para sejarahwan menuliskan Yazid bukanlah orang yang layak menjadi khalifah, ia dzalim dan sering tampak secara terang-terangan menginjak-injak sunnah Rasulullah. Untuk memutlakkan kekuasaannya atas kaum muslimin, Yazid bin Muawiyah meminta baiat dan pengakuan dari Imam Husain as, sebagai orang yang paling alim dimasanya.
 Disinilah kondisi lebih pelik bermula, berhadapan dengan kekuatan besar dan kekuasaan Yazid, kematian adalah sesuatu yang tidak bisa ditawar lagi ketika memilih menolak berbaiat. Sebenarnya bisa saja Imam Husain as menganggap jalan menuju surga tidak hanya terbatas pada berjuang di bawah kilatan pedang. Jihad bukanlah satu-satunya jalan menuju surga, bukankah dengan hidup zuhud, menyingkirkan diri dari keramaian, menyibukkan diri dengan ibadah di sudut-sudut mesjid adalah jalan yang lebih mudah dan aman menempuh surga?. Tetapi tidak bagi al-Husain, surga bukanlah satu-satunya tujuan dan impiannya. Beliau harus melaksanakan tugas yang diemban dan taklif yang saat itu berada dipundaknya, mempertahankan kebenaran dan revolusi Islam yang telah diledakkan sang kakek. Menurut Imam Husain as, dasar kepercayaan Islam adalah kekuatan perlawanan dan pembebas. Islam tidak semata-mata memuat deretan do’a dan ibadah melainkan perlawanan yang bergelora. Mungkin dengan semangat itulah, Islam hakiki akan tampak, sebagaimana diturunkan pertama kali, menjadi pembebas bagi mereka yang berada dalam ketertindasan. Baginya, mengosentrasikan jiwa dan pikiran di sudut-sudut mesjid dan rumah-rumah kosong adalah pengkhianatan terhadap revolusi Islam. Dengan kekuatan yang tersisa, Imam Husain as mengajak keluarganya untuk memilih kematian daripada harus mengakui kekuasaan Yazid yang menumpahkan tinta lain selain Islam dalam pemerintahannya.
Imam Husain berangkat melawan untuk membela kebenaran, yakni kebenaran bagi semua umat manusia. Jadi perlawanan tersebut dengan esensinya akan terus berlangsung selama-lamanya. Dimanapun seorang melakukan perlawanan terhadap kezaliman, disitulah Karbala. Setiap tusukan pedang pada hari Asyura adalah tusukan terhadap penguasa yang dzalim pada periode kapanpun. Itulah perlawanan yang mulai membara dan terus membara selama masih ada kedzaliman di atas muka bumi, selama masih ada pemerintah yang dzalim, selama masih ada aqidah dipermainkan. Itulah perlawanan yang takkan mereda, terutama saat ini ketika intimidasi menimpa banyak bangsa, aqidah dan agama dipermainkan untuk mengokohkan kezaliman, pengrusakan dan membenarkan kebiadaban segelintir manusia atas manusia lainnya
Antoane Bara dalam bukunya The Saviour Husain dalam Kristinitas (Citra, 2007) menulis, Al-Husain adalah pelita Islam yang menerangi batin agama-agama hingga akhir zaman. Ajaran-ajaran revolusi Imam Husain, perlawanan terhadap ketidak adilan, kebebasan dan kemerdekaan jiwa, altruisme (ajaran rela berkorban) bukankah ini batin agama-agama sepanjang masa? Revolusi Al-Husain adalah lompatan keberanian dalam penjara-penjara hegemoni pada zamannya. Sebuah citarasa yang tinggi. Kalimat syahadat, La ila haillallah adalah simbol universitas kesyahidan, yakni kebebasan, tidak ada ketundukan kepada selain Allah.
Allah SWT berfirman, "Janganlah kalian mengira bahwa orang-orang yang terbunuh di jalan Allah itu mati, tetapi mereka hidup" Demikianlah Al Husain tetap hidup, hidup di sisi Allah, di dalam hati, jiwa dan pikiran orang-orang yang memerdekakan jiwanya. Hidup dalam perasaan, di atas mimbar, di dalam majelis-majelis, dalam slogan-slogan perlawanan, hidup dalam buku. Gerakan, semangat dan misi Al-Husain di Karbala, di hari Asyura akan selalu menginspirasi setiap gerakan revolusi di dunia, di setiap masa. Revolusi Al-Husainlah yang menginspirasi Mahatma Ghandi membawa rakyat India menuju pembebasan dari penjajahan Inggris. Di penghujung abad 20 Imam Khomeini telah menuntun kafilah dan semangat Asyura meruntuhkan Imperium yang berkuasa 2.500 tahun membuktikan Revolusi Al-Husain mengungguli dunia dan zaman. Kullu Yaumin As-Syura , Kullu ardin Karbala, semua hari adalah As-Syura, semua tempat adalah Karbala.
Wallahu 'alam bishshawwab
-Mahasiswa Universitas Internasional al Mustafa Republik Islam Iran

No comments:

Post a Comment